الرئيسية / بنوك / 4 بنوك تخطط لتنفيذ عملية البيع أو الطرح فى البورصة

4 بنوك تخطط لتنفيذ عملية البيع أو الطرح فى البورصة

 

منال المصرى 

 

أعلن بنكا أبوظبى الأول الإمارتى الاستحواذ رسميا على بنك عوده – مصر اللبنانى، كما أعلنت المؤسسة العربية المصرفية البحرينية (بنك ABC) الاستحواذ رسميا على بنك بلوم – مصر اللبنانى، فيما تنتظر أربعة بنوك أخرى وهى المصرف المتحد، والأهلى المتحد، والقاهرة، والأهلى اليونانى الفرصة المناسبة لتنفيذ صفقة البيع.

وأعلن بنك أبو ظبى الأول الإماراتى وبنك عوده توقيع الاتفاقية النهائية لعملية استحواذ بنك أبو ظبى الأول على 100% من رأسمال بنك عوده – مصر، كما أعلنت المؤسسة العربية المصرفية البحرينية (بنك ABC) إبرامها اتفاقية مع بنك بلوم لبنان للاستحواذ على 99.4% من بنك بلوم مصر مقابل 6.7 مليار جنيه بعد موافقة السلطات الرقابية فى مصر ولبنان.

وتوقع البنكان الانتهاء من إجراءات الاستحواذ خلال الشهور القليلة المقبلة بعد الحصول على الموافقات اللازمة من البنوك المركزية المصرى واللبنانى والإمارتى إلى جانب بعض الإجراءات التشريعية.

فى الوقت نفسه، تسببت تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد فى إرجاء تنفيذ خطط بيع أربعة بنوك أو طرح جزء من رأسمالها العام الماضى ولكنها تعمل على مراقبة الأوضاع المناسبة لتنفيذ صفقات البيع أو الطرح فى البورصة.

وهذه البنوك هى:

 

المصرف المتحد:

يخطط المصرف المتحد لاستئناف عملية بيع البنك بالتعاون مع مستشارى الطرح، بعد انحسار تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وتسببت تداعيات فيروس كورونا المستجد فى توقف خطة بيع المصرف المتحد العام الماضى التى كانت تسير بخطوات سريعةن حيث تقدم أكثر من مستثمر بعروض لشراء المصرف المتحد، لكن تم إرجاء عملية البيع نظرا لتوقف الطيران وصعوبة إجراء إتمام عمليات الفحص النافى للجهالة من المتقدمين لشراء البنك تأثرا بهذه الأزمة العالمية.

وفى نوفمبر 2019، قال البنك المركزى المصرىك إنه اختار تحالف شركتى المجموعة المالية هيرميس وEvercore للقيام بدور المستشار المالى فى طرح حصة لصالح مستثمر استراتيجى من رأسمال بنك المصرف المتحد.

ويمتلك البنك المركزى نحو 99.9% من أسهم بنك المصرف المتحد، وهو الكيان الذى تم إنشاؤه فى عام 2006 ضمن تنفيذ خطة إصلاح الجهاز المصرفى، وتقليص عدد البنوك فى مصر من 69 بنكا إلى 39 فقط، والعمل على تقوية مراكزها المالية.

 

البنك الأهلى المتحد

توقف بيت التمويل الكويتى “بيتك” عن إتمام صفقة الاستحواذ على البنك الأهلى المتحد البحرينى، وهو بنك له وحدة مصرفية فى السوق المصرية، بسبب تداعيات فيروس كورونا، ولكن بيت التمويل الكويتى يواصل استئناف إتمام الصفقة بعد وضوح الرؤية حول تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وكان بيت التمويل الكويتى قد أعلن فى مايو الماضى أنه تلقى قرارا من مجلس إدارة بنك الكويت المركزى بإعادة تقييم شاملة لصفقة استحواذ “بيتك” على البنك الأهلى المتحد البحرينى بعد استقرار الأوضاع واتضاح الآثار والتداعيات المترتبة على وباء كورونا للنظر فى جدوى عملية الاستحواذ.

وتأسس البنك الأهلى المتحد فى البحرين بتاريخ 31 مايو 2000 بعد عملية الاندماج بين بنك الكويت المتحد، والبنك الأهلى التجارى التى بموجبها أصبح البنكان شركتين تابعتين ومملوكتين بالكامل للبنك الأهلى المتحد.

ويعمل البنك بموجب ترخيص لتقديم الخدمات المصرفية بالتجزئة صادر عن مصرف البحرين المركزى.

ويمتلك البنك الأهلى المتحد حصة بنسبة 85.5% فى البنك الأهلى المتحد – مصر، وحصة بنسبة 74.9% فى البنك الأهلى المتحد – الكويت، وحصة بنسبة 75% فى البنك التجارى العراقى، وحصة بنسبة 40% فى البنك المتحد للتجارة والاستثمار – ليبيا، وحصة بنسبة 35% فى البنك الأهلى – سلطنة عُمان. كما يمتلك البنك الأهلى المتحد 100% فى شركة الهلال لايف التى توفر منتجات التأمين على الحياة والصحة.

ويعتبر بيت التمويل الكويتى “بيتك” مؤسسة مصرفية إسلامية رائدة تتبع وتطبق المنهج الإسلامى فى كافة تعاملاتها، فهو أول بنك إسلامى يتم تأسيسه فى دولة الكويت فى عام 1977. ويعد بيت التمويل الكويتى شركة مساهمة كويتية عامة مسجلة ومدرجة فى السوق الرئيسية والسوق الأولى لبورصة الكويت باسم “بيتك” وبالرمز (KFH).

 

البنك الأهلى اليونانى

يخطط البنك الأهلى اليونانى إلى معاودة استئناف خطة بيع محفظته وذلك بعد فشل صفقة شراء بنك عوده أصول البنك اليونانى عام 2019، حيث أعلن بنك عوده – مصر انسحابه من صفقة شراء محفظة أصول البنك الأهلى اليونانى فى مصر، لعدم رغبته فى استكمال الصفقة بعد اتجاه المجموعة اللبنانية لبيع وحدتها فى مصر.

وكان بنك عوده مصر، ومجموعة الأهلى اليونانى أعلنا فى مايو 2019 توقيع اتفاقية نهائية لشراء الفروع والعمليات المصرفية المملوكة للبنك الأهلى اليونانى، ولكن مدة سريان الصفقة انتهت فى نوفمبر الماضى مع انتهاء الفترة القانونية على صدور موافقة من البنك المركزى على الصفقة بسبب خلافات بين إدارة البنك اليونانى وموظفيه بشأن مستحقاتهم.

وتأسس البنك الأهلى اليونانى مطلع القرن الماضى، وفى عام 1933 قام بشراء بنك أناتولى الذى كان يعمل فى مصر منذ عام 1904 واندمج فى عام 1953 مع بنك أثينا، وله أكثر من 20 فرعا فى مصر.

 

بنك القاهرة

أرجأ بنك القاهرة استئناف خطة طرح جزء من رأسماله فى البورصة العام الجارى 2021 وذلك بعد تعافى البورصات العالمية من حالة التراجع بسبب فيروس كورونا المستجد.

وكان بنك القاهرة يخطط لطرح من 20% إلى 30% من أسهم البنك بالبورصة خلال أبريل الماضى، وذلك قبل أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد فى مصر بدءا من مارس الماضى، ولكن البنك أعلن بعد ذلك تأجيل خطط الطرح فى البورصة بسبب تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد وتأثر البورصات سواء العالمية أو المحلية.

وكانت الحكومة قد اختارت فى وقت سابق كلا من المجموعة المالية هيرميس، وبنك HSBC لإدارة عملية طرح البنك فى البورصة بجانب “بيكر آند ماكينزى” للاستشارات القانونية والمحاماة لتولى دور المستشار القانونى المحلى والدولى.

ويستهدف البنك جمع حوالى 500 مليون دولار من الطرح المرتقب، ضمن برنامج حكومى لبيع أسهم فى شركات وبنوك حكومية فى البورصة.

وكان بنك القاهرة قد أرجأ من قبل عملية طرح حصة من أسهمه فى البورصة بعد أن كانت مستهدفة خلال 2018 بحسب خطة الطرح، وذلك بسبب أزمة هبوط البورصات العالمية وخروج بعض المستثمرين الأجانب من الأسواق الناشئة ومن بينها مصر.

وبنك القاهرة هو ثالث أكبر البنوك الحكومية، وتم قيده فى البورصة المصرية مطلع 2017 تمهيدا لعملية طرحه.

وكان مديرو الطرح ومسئولون من بنك القاهرة قد نفذوا جولة استكشاف خارجية فى أبوظبى ودبى ولندن خلال يناير 2020 وأخرى فى الولايات المتحدة خلال فبراير 2020 للاطلاع على مدى شهية صناديق الاستثمار العالمية للإقبال على طرح البنك فى البورصة.

وتعليقا على سعى بنوك إماراتية الاستحواذ على بنوك عاملة معها فى السوق المصرية، قال محمد عبد العال الخبير المصرفى إن اتجاه بنكى ABC وأبوظبى الأول الإماراتى، اللذين يمتلكان وحدات مصرفية تعمل فى مصر، الاستحواذ على بنوك قائمة فى نفس السوق المحلية يعتبر قرارا يتسم بذكاء تسويقى مرتفع جدا ويعزز من زيادة انتشارهما الجغرافى وزيادة قاعدتهما الرأسمالية بما ينعكس على زيادة حصتهما السوقية.

وأشار إلى أن الاستحواذ المرتقب لهذين البنكين يؤهلهم للتوافق مع زيادة الحد الأدنى لرأس المال، 5 مليارات جنيه المنصوص عليها فى قانون البنوك الجديد، مع ضمانهم فى الوقت نفسه زيادة حقوق الملكية وهو ما ينعكس على زيادة استثماراتهم وتوسعاتهم بشكل أفضل.

وأضاف عبد العال أن استحواذ بنكى أبوظبى الأول الإماراتى و ABCعلى بنوك عاملة فى مصر يساعد أيضا على زيادة قاعدة عملاء البنكين المستهدفة، وتعظيم محفظة الودائع والقروض والانتشار الجغرافى فى أقل وقت ممكن.

وأشار عبد العال إلى أن الاستحواذ على بنوك قائمة يساعد أيضا فى توفير تكلفة شراء أصول جديدة، والكثير من الجهد والوقت، فضلا عن اكتسابهم أيضا من عملية الاستحواذ على خبرات كبيرة من الموظفين وكذلك قاعدة تكنولوجية وأنظمة حاسب آلى واتصالات جاهزة بالفعل,

فيما أفاد بنك ABC بأن مزايا الاستحواذ على بنك بلوم – مصر شملت تعزيز مكانة امتياز بنك ABC المصرى بين أفضل 20 بنكا فى مصر، مما يوفر نطاقا أكبر بكثير ومنصة أكثر كفاءة، وكذلك تزويد مجموعة بنك ABC بامتياز مربح للغاية مع إمكانات نمو مستقبلية كبيرة فى واحدة من أكثر الأسواق جاذبية فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأضاف أن مزايا الاستحواذ تشمل أيضا بناء قدرات جديدة، لا سيما فى مجال إقراض الأفراد والشركات والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة من خلال الاستفادة من القدرات المصرفية الرقمية والمتنقلة القوية لبنك ABC ومراكز التميز فى مجموعته، وتزويد العملاء بعروض منتجات محسنة، مع شبكة فروع أكثر قدرة واتساعا من خلال إضافة 41 فرعا، وتسهيل اتصال دولى أكبر لقاعدة عملاء محسنة ومنصة أقوى للوصول إلى مصر لقاعدة عملاء أوسع لبنك ABC.

فيما قال أندريه صايغ الرئيس التنفيذى لمجموعة بنك أبو ظبى الأول الإماراتى إن عملية الاستحواذ على بنك عوده – مصر تعد أول عملية استحواذ دولى لبنك أبو ظبى الأول، ومن شأنها أن تسهم فى تسريع وتيرة نمو أعمال المجموعة فى أسواق تتمتع بإمكانات واعدة.

وأضاف أن الاستحواذ يساهم فى زيادة حجم ونطاق نشاط بنك أبو ظبى الأول فى مصر بشكل كبير، وستجعل منه أحد أكبر البنوك الأجنبية العاملة فيها من حيث الأصول، بقيمة تتجاوز 120 مليار جنيه مصرى (8.1 مليار دولار) بعد التجميع.

فيما علق وسام فتوح أمين عام اتحاد المصارف العربية، فى بيان سابق على صفقة بيع بلوم اللبنانى وحدته المصرفية فى مصر بأنها خطوة تهدف لتأمين زيادة رأس المال وبالتالى تأمين مقدار الزيادة المطلوبة فى السيولة، وهى خطوة متقدمة لتطبيق تعاميم مصرف لبنان من أجل إعادة هيكلة القطاع المصرفى اللبنانى.

وأوضح فتوح أن القطاع المصرفى اللبنانى يقوم بجهود ذاتية، معربا عن رغبته فى أن تحذو حذوه بقية المصارف اللبنانية بزيادة رأسمالها، موضحا أن كل المؤشرات تدل على أن المصارف اللبنانية ستزيد رأسمالها.

عن Economist2egy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*