الرئيسية / صناعة- تجارة- زراعة / مشروع الدلتا الجديدة يعيد مصر لمكانتها الزراعية العالمية

مشروع الدلتا الجديدة يعيد مصر لمكانتها الزراعية العالمية

وفاء على – ولاء جمال

قال الخبراء، إن مشروع الدلتا الجديد يستهدف تحقيق التنمية الزراعية والاتجاه لزيادة الفائض من المحاصيل ليتم تصديرها بهدف تقليل فجوة الاستيراد.

واضاف الخبراء، أن المشروع يتميز بموقعة الاستراتيجي بجوار الموانىء البرية والبحرية والجوية كما يرتبط بكافة الطرق الرئيسية والمناطق الصناعية.

قال الدكتور على الإدريسي، الخبير الإقتصادي إن مصر تقوم ببناء أكبر مشروع إقليمي زراعي وهو مشروع الدلتا الجديدة والتي تسعى الدولة لبناءها من أجل المحافظة على زيادة الرقعة الزراعية، للانتقال من الإعتماد على الزراعة النهرية، إلي البحرية.

وأضاف في تصريحات لـ” الإيكنوميست” إن الدولة تسعى للتوسع الزراعي في كافة أنحاء الجمهورية بما يضمن إقامة مجتمعات زراعية جديدة متكاملة، ويدعم القدرة التنافسية للمنتجات الزراعية في الأسواق المحلية والدولية.

وأكد أن الدولة مستمرة في مشروعات التوسع الأفقي الزراعي على سبيل المثال  مشروع مستقبل مصر ، و توشكى الخير بمساحة 1.1 مليون فدان، والدلتا الجديدة بمساحة 2.2 مليون فدان ومشروع تنمية الريف المصري الجديد بمساحة 1.5 مليون فدان والتي تسهم في اكتفاء مصر من المحاصيل الاستراتيجية، ضممن جهود الدولة لتحقيق الأمن الغذائي.

وأكد أن كل هذه المشروعات بما فيها مشروع الدلتا الجديد يستهدف تحقيق التنمية الزراعية والاتجاه لزيادة الفائض من المحاصيل ليتم تصديرها فيما بعد مما يقلل فجوة الاستيراد، مشيدًا بالتطور الذي شهدته الدولة في القطاع الزراعي في مصر خلال السنوات الماضية.

وأشار “الإدريسي” إلى أنه يتميز بموقعة الاستراتيجي بجوار الموانىء البرية والبحرية والجوية كما يرتبط بكافة الطرق الرئيسية والمناطق الصناعية ما يجعلة أكبر مشروع زراعي تنموي متكامل يستطيع أن يخدم محافظات الدلتا.

ويضيف الدكتور عباس شراقي، أستاذ الموارد المائية والجيولوجيا بجامعة القاهرة،  أن مشروع مستقبل مصر “الدلتا الجديدة” يستهدف فى مرحلته الأولى مليون فدان معتمداً على معالجة مياه الصرف الزراعى من محطة الحمام التى يتم إنشائها حالياً مع جزء من المياه الجوفية.

وأكد أن الدولة تعمل على تقليل استيراد المحاصيل الرئيسية من خلال سد الفجوة الغذائية و التوسع الزراعى، حيث بلغت المشروعات المزروعة حوالي 11 مليون فدان بعد إطلاق المشروعات القومية الكبري.

وأوضح أن هذه المشروعات تسهم في جعل اقتصاد الدولة أكثر متانة بما يحقق أهداف التنمية الشاملة وتحقيق الأمن الغذائي المصري والحفاظ على موارد مصر الاقتصادية المتاحة، خاصة وإنها تسهم في خلق مزيد من فرص العمل والقضاء على البطالة وفتح أفاق جديدة للاستثمار.

ولفت إلى أن مشروع “الدلتا الجديدة” يعد من أهم المشروعات الزراعية التي تقوم بها الدولة خاصة وإنه يتم بناءه على مساحة 2.2 مليون فدان، وهي المساحة الأكبر على الإطلاق، مشيرًا إلى أن هذه المشروع سوف يتطبق أحدث الوسائل في الزراعة الحديثة بما يسهم في تعظيم الإنتاجية وتحسين جودة المنتجات وترشيد المياة.

وأوضح الخبير الاقتصادي احمد عبد الوهاب، أن المساحة المزروعة من هذا المشروع تعادل 30% من مساحة الدلتا القديمة، مؤكدًا أن هذه المساحة تسهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي، وتعظيم فرص الإنتاج وتوفير منتجات زراعية جديدة.
وأوضح أن مشروع الدلتا الجديدة يتضمن العديد من المشروعات وعلى رأسهم مشروع مستقبل مصر الزاعي والذي تم تحديد الأراضي المقرر زراعتها به، والتي تم اختيارها بناء على نوع التربة وشكل البنية التحتية وتم اختبارها من قبل القائمين على المشروع.
وأشار الخبير الإقتصادي، إلي إن مصر تستطيع أن تحقيق الإكتفاء الذاتي من المحاصيل الزراعية خلال السنوات المقبلة خاصة وإن الدولة تهتم بالقطاع الزراعي وتجعله ضمن أولوياتها، والذي يدعم بدوره القطاع الصناعي ويقضي على نسب البطالة، خاصة وإن هذه المشروعات تدعم جهود الدولة لزيادة صادراتها وفتح أسواق جديدة للمنتجات الزراعية المصرية.
ويقع مشروع الدلتا الجديدة على امتداد طريق محور “روض الفرج –الضبعة” الجديد على مساحة 500 ألف فدان.

وتم الانتهاء من استزراع مساحة 200 ألف فدان باستغلال المياه الجوفية المتاحة بالمنطقة، ويتوقع أن تصل إلى 350 ألف فدان مع بداية عام 2022، باستخدام 1600 جهاز ري محوري مطور على أن يتم زراعتها مرتين سنويا (في الموسم الصيفي والموسم الشتوي) حيث تنتج أجود المحاصيل الزراعية بإجمالي استثمارات 5 مليارات جنيه.

عن Economist2egy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*