الرئيسية / مقالات / لماذا تستعجل إثيوبيا وتستفز مصر؟؟…بقلم: معتصم راشد

لماذا تستعجل إثيوبيا وتستفز مصر؟؟…بقلم: معتصم راشد


بقلم: معتصم راشد
بصراحة الأمر قد يحتاج إلى تفسير للبعض أو ربما الكثيرين والذين قد لا يكونون على إلمام بكل المعلومات عن أزمة سد النهضة، وهو أمر طبيعى، فليس من الضرورى أن نكون جميعا على علم بالتفاصيل .. ولذلك سأبدأ ببعض الحقائق التى قد نصل بها إلى نتائج لتفسير تعنت وعنجهية واستفزاز الجانب الإثيوبى.
أولا: الاستعجال فى تنفيذ مشروع سد النهضة قبل إتمام الدراسات الفنية والقياسات الضرورية عجّل بظهور أخطاء فى التصميم حتى قبل إتمام 50% من المشروع (يوجد تقرير من 516 أفاد بذلك) وكان سببا فى استقالة ديسيلين رئيس الوزراء السابق وانتحار مدير السد بإطلاق النار على نفسه وإيقاف العمل لمدة عامين.
ثانيا: إعلان الشركة الإيطالية أنه لا يمكن تركيب التوربينات فى معظم فتحات السد لأسباب فنية وأجلت تسليم المعدات الخاصة بالتوربينات حتى الآن.
ثالثا: أجرت إثيوبيا فحصاً فنياً سرياً من جانبها واستقدمت لذلك خبراء فى السدود بمساعدة إسرائيل وكانت نتيجة الفحص سيئة جدا مما وضع المسئولين الإثيوبيين فى مأزق حقيقى وخطير؛ ماذا سيقولون لشعبهم، ومن يتحمل مسئولية الأموال التى صرفت؟
رابعا: لم يعد أمام إثيوبيا إلا حلين لا ثالث لهما؛ إما أن يصارحوا شعبهم بحقيقة ما جرى للمشروع وبالطبع سيحدث مالا يحمد عقباه وربما عمت الفوضى البلاد وانقسمت إثيوبيا بوضعها السياسى الهش.. أو الحل الآخر وهو الاستمرار فى المماطلة واستفزاز مصر والسودان على أمل أن تقوم مصر بضرب السد وبالتالى تخرج من مأزق الأخطاء الفنية القاتلة فى جسم السد وترمى بالأسباب كلها على مصر وتقيم العالم كله ولا تقعده أن مصر حطمت أمل الشعب الإثيوبى فى الحياة.. وطبعا الباقى معروف!!
خامسا: إذا كان السد جيدا من الناحية الفنية، فلماذا تعطل العمل به عامين (تقرير من 518) ؟؟ .. ملاحظة: التعطيل لم يكن بسبب التمويل كما ادعت إثيوبيا، وإنما كان بسبب أخطاء فنية جسيمة كما أعلنت الشركة الإيطالية.
سادسا: أعلنت إثيوبيا أنها ستبدأ الملء فى أول يوليو، ثم تراجعت وقالت إنه ملء تجريبى بكمية مياه 4 مليارات متر مكعب.. 4 مليارات!! .. يعنى لا يساوى كمية المياه فى ترعة النوبارية والتى تأخذ 6 مليارات متر مكعب فى العام الواحد.
وهو بالطبع يؤكد ما لدينا من معلومات (تقرير 518) بأن سد النهضة به أخطاء فنية قاتلة، وإلا فلماذا لا يستمر فى عملية الملء والتى من الناحية النظرية يمكن أن تستمر حتى استكمال باقى المشروع؟ لكن الحقيقة أن السد لا يحتمل أكثر من 4 أو 8 مليارات متر مكعب من المياه خاصة فى الجزء المعنى بالملء وهو 25% من الحوض الذى من المفروض أن يستوعب 40 مليار متر مكعب أو على الأقل 25 مليار متر مكعب إذا كان السد لا يعانى من مشاكل كبيرة.
سابعا: التوتر الشديد الذى انتاب المسئولين فى إثيوبيا من هدوء وثقة الجانب المصرى .. مما جعل الجانب الإثيوبى يعلن أكثر من مرة أنهم مستعدون للحرب وكأن مصر تحشد قوات على حدودهم!!
ثامنا: أصبحت إثيوبيا لا تتحدث عن المشروع ونتائجه الاقتصادية التى ستعم الشعب الإثيوبى والرخاء الذى سينعم به، واستبدلت ذلك بالكلام عن الحرب وأن مصر تريد إفقارهم وموتهم!!
تاسعا: أن مصر لم تهدد إثيوبيا أبدا فى أى تصريح رسمى وإنما تتكلم عن التعاون والمشاركة من أجل تنمية الشعوب، وتقابل إثيوبيا ذلك بالتعنت والاستفزاز المقصود.
عاشرا: إن تغير لغة المسئولين الإثيوبيين وتوترهم الشديد من فشل مشروع السد وخوفهم من شعوبهم، جعلهم يتكلمون بلغة الحرب والحشد والتعبئة وكأنهم على مشارف حرب وأن العدو على الأبواب!!
وفى النهاية.. أريد أن أُذكر حضراتكم بأن مصر فى يد أمينة، ويقوم عليها ويخدمها رجال أوفياء وجيش عظيم وأجهزة استخبارات رفيعة المستوى .. ولن يضحك علينا أحد أو يوهمنا بشىء غير حقيقى.
وخلاصة القول: إثيوبيا تريد أن تضرب مصر السد حتى تخرج من مصيبة الأخطاء القاتلة فى جسم السد وضياع الأمل الوهمى الذى منّت به الشعب الإثيوبى.
يا أبا أحمد نناشدك أن تملأ السد ليعم الخير ( تقرير 518).
عاشت مصر..

عن Economist2egy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*