الرئيسية / مقالات / المال والسياسة………..بقلم: أشرف الليثى

المال والسياسة………..بقلم: أشرف الليثى

بقلم: أشرف الليثى

هل تداخل المال فى السياسة يفسدها، وهل تداخل السياسة فى المال يفسده؟ أسئلة كثيرة ونظريات عديدة بعضها يؤيد وبعضها يعارض تداخلهما بعضهما البعض، ولكل طرف قناعاته التى تؤيد وتدعم وجهة نظرة وأيضا هناك تجارب حية وصريحة لكلا وجهتى النظر.
ولم أتحدث هنا عن تأييد هذا أو معارضة ذاك، ولكن سوف أركز على تجربة إنجلترا أكثر الدول الديمقراطية فى العالم والتى تحصن قوانينها إلى حد ما السياسة من تداخل رأس المال والعكس؛ وهو عمدة لندن المالى الذى يتم تعيينه من قبل الملكة ويكون من بين شروط تعيينه أن يكون رجل أعمال مشهودا له بالنزاهة وحسن الخلق والسمعة الطيبة وأن تكون لديه ثروة ضخمة تعينه على الاستغناء عن أى مفسدة وأن تكون له علاقات دولية قوية خارج حدود إنجلترا مع أصحاب شركات عالمية ورجال أعمال فى مختلف دول العالم.
وبمجرد اختيار عمدة لندن المالى وهذا منصب رفيع، تقوم الملكة بتقليده قلادة تعتبر بمثابة أرفع الأوسمة وتنشر صورة مع الملكة وهو يتقلدها ثم ينتقل للإقامة فى قصر وسط لندن ويتخلى خلال هذا العام عن مباشرة جميع مشروعاته وشركاته وتكون مهمته محددة فى كيفية استغلال علاقاته الدولية لجذب مزيد من الاستثمارات والمستثمرين إلى إنجلترا فى شتى المجالات ويقوم وفقا لأجندة يعدها بالسفر والتجوال حول العالم يشرح مزايا الاستثمار فى إنجلترا ويعرض مشروعات محددة فى مختلف المجالات لإقامتها فى المملكة المتحدة وعليه أن يستغل قدراته ولغته التى يفهمها أقرانه من رجال الأعمال فى مشارق الأرض ومغاربها ليقنعهم بأهمية الاستثمار فى إنجلترا.
واهتمت إنجلترا مؤخرا بالتركيز على الاستثمار فى المشروعات الطبية والصحية وبدأت فى تهيئة المناخ لهذا بدءا من عمدة لندن المالى الجديد الذى ركز على منطقة الشرق الأوسط وأعد استراتيجيته على أثرياء المنطقة لإقناعهم إما بالاستثمار فى إنجلترا فى تلك المشروعات الطبية واستغلال الإمكانيات المتوافرة هناك من أطباء وأطقم تمريض على أعلى مستوى وكذلك الخبرات الفنية والتكنولوجية لإقامة صروح طبية شاملة فى مختلف أنحاء المملكة المتحدة أو حتى على أقل تقدير إقناعهم بالعلاج فى المستشفيات الإنجليزية.
وتعتمد خطة بريطانيا أيضا على نشر مراكز الأبحاث التى تتوافر فى كل مستشفى فى إنجلترا بحيث تعتبر المستشفى ليست مجرد مكان للعلاج فقط ولكن مركز أبحاث وطبى متكامل مرتبط ارتباطا وثيقا بمختلف مراكز الأبحاث الطبية فى العالم بحيث يدخل المريض إلى المستشفى وتجرى له التحاليل اللازمة وفى حالة الاشتباه يتم عرض حالته بالتواصل مع المراكز الطبية العالمية ويتم التشاور بين مجموعة من الأطباء والباحثين على مستوى العالم لتحديد أفضل طرق العلاج كما يتوافر فى هذه المراكز الطبية إعاشة كاملة لفرق العمل من الأطباء والممرضين والفنيين بحيث يكون خروجهم نادرا جدا ومكان عملهم بالقرب من مقر السكن ومقر معامل الأبحاث أيضا.
فى الحالة البريطانية استغلت تماما رأس المال لصالح الدولة والسياسة ولم يعد رأس المال مفسدة للسياسة بل جلبوا عن طريقه أقصى درجة من المنفعة.

عن Economist2egy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*