الرئيسية / نقل وسيارات / القطار الكهربائى يحقق طفرة اقتصادية ويعيد توزيع السكان فى مصر

القطار الكهربائى يحقق طفرة اقتصادية ويعيد توزيع السكان فى مصر

ولاء جمال

أكد خبراء الاقتصاد أن إنشاء منظومة متكاملة للقطار الكهربائى السريع، خطوة مهمة لخدمة المواطن، حيث ستوفر له الكثير من الوقت، فهو يعد نقلة نوعية فى وسائل المواصلات الحديثة بمصر.
وأضاف الخبراء أن القطار يدعم رؤية مصر نحو توسيع نطاق الكتلة السكنية وإعادة توزيع السكان وإيقاف سيل الهجرة الداخلية باعتباره أحد المشروعات التنموية المهمة.
وقال أحمد سعد الخبير الاقتصادى إن مصر تتجه إلى تنفيذ شبكة خطوط قطارات كهربائية بهدف تخفيف زحام المرور بجميع أنحاء الجمهورية وربط كافة المدن الجديدة ببعضها البعض، مشيرا إلى أنه سيتم تنفيذ القطار فائق السرعة (العين السخنة – العلمين)، على أربعة خطوط متشابكة، وسوف يتم تنفيذ المرحلة الأولى خلال العامين المقبلين.
وأكد سعد أن القطار الكهربائى يعد نقلة نوعية فى وسائل المواصلات الحديثة بمصر، وأنه قد تم الانتهاء من أعمال أبحاث التربة وتخطيط المسار والرفع المساحى لتنفيذ المشروع، موضحا أنه يجرى تنفيذ الكبارى والجسور الترابية والأعمال الصناعية للمسار، وأيضا المحطات والأسوار بواسطة الشركات المصرية المتخصصة فى هذه المجالات.
ولفت الخبير الاقتصادى إلى أن تنفيذ مشروع القطار فائق السرعة سوف يوفر مقدار 70 ألف فرصة عمل فى كل خط، مشيرا إلى أن القطار سيتم على 4 خطوط من خلال شبكة كاملة، بهدف ربط كافة أنحاء الجمهورية وحتى مدن الصعيد، وكذلك كل موانئ مصر ومناطقها الصناعية والعاصمة الجديدة.
وأضاف أنه من المقرر الانتهاء من أعمال تنفيذ المشروع بالكامل فى غضون عامين من تاريخ تفعيل التعاقد الموقع بين شركة “سيمنز” العالمية و بين وزارة النقل المصرية ممثلة فى الهيئة القومية للأنفاق لتنفيذ منظومة متكاملة للقطار الكهربائى السريع بمصر، بإجمالى أطوال تصل إلى نحو 1000 كم على مستوى الجمهورية، بتكلفة إجمالية تبلغ 360 مليار جنيه، على أن يتم البدء الفورى فى تنفيذ الخط الذى سوف يربط مدينة العين السخنة بـمدينة العلمين الجديدة، وذلك مرورا بـالعاصمة الجديدة.

من جانبه، أكد الدكتور محمد راشد المدرس بكلية السياسة والاقتصاد بجامعة بنى سويف أن إنشاء القطار الكهربائى يدعم رؤية مصر نحو توسيع نطاق الكتلة السكنية وإعادة توزيع السكان وإيقاف سيل الهجرة الداخلية باعتباره أحد المشروعات التنموية المهمة التى ستخلق مجتمعات عمرانية جديدة ومشروعات تنموية هائلة تخلق المزيد من فرص العمل على مدار عشر سنوات قادمة وهو ما يدعم تحقيق التنمية المستدامة، كما أن هذا القطار الكهربائى صديق للبيئة وبالتالى سيحل محل الكثير من السيارات الملاكى بالنسبة لنقل الركاب وكذلك محل الكثير من سيارات النقل فيما يتعلق بنقل البضائع مما يحافظ على البيئة وصحة البشر ويدعم توجه الدولة نحو الاقتصاد الأخضر كتوجه عالمى ترعاه الأمم المتحدة.
وفى السياق ذاته، أكد حسن مهدى أستاذ هندسة الطرق والنقل بجامعة عين شمس، أن القطار الكهربائى سيحقق لمصر طفرة اقتصادية كبيرة، لأنه يعد من أهم المشروعات القومية الكبرى، موضحا أنه سيقلل من تكاليف النقل لأنه سيربط كافة أرجاء الدولة المصرية ببعضها البعض من شرقها إلى غربها ومن شمالها إلى جنوبها كما أنه سيربط المناطق الصناعية ببعضها البعض وكذلك الموانئ المختلفة.
وأكدت وزارة النقل أن المشروع يتكون من أربع مراحل؛ الأولى “العلمين- السخنة -العلمين” بطول 460 كيلو متر، وهذه المرحلة بدأ العمل فيها بالفعل فى الأعمال المدنية، المراحل الثلاثة الأخرى، هى خط “أكتوبر- أسوان”، “الغردقة- سفاجا- قنا”، و”السلوم- الإسكندرية” بإجمالى تكلفة 360 مليار جنيه، وتتضمن قيمة الاتفاقية التى أبرمتها وزارة النقل مع شركة “سيمنز” إقامة منظومة متكاملة للقطار الكهربائى السريع بأطوال 1000 كم، وتبدأ الشركة فى تنفيذ خط “العلمين- العين السخنة” بطول 460 كم كمرحلة الأولى للقطار السريع بتكلفة 3 مليارات دولار، و من المقرر الانتهاء من المرحلة الأولى للقطار السريع خلال عامين.

عن Economist2egy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*