الرئيسية / عقارات / أمين سراج: “فاوندرز FOUNDERS” شركة جديدة لهايد بارك تدخل السوق قريبا بمفهوم حديث لمساعدة المشروعات الاستثمارية المتعثرة

أمين سراج: “فاوندرز FOUNDERS” شركة جديدة لهايد بارك تدخل السوق قريبا بمفهوم حديث لمساعدة المشروعات الاستثمارية المتعثرة

 

المهندس أمين سراج العضو المنتدب لشركة هايد بارك دائما ما نرغب فى الغوص فى أعماقه، ليس كونه متخصصا فى التطوير العقارى ولا كونه أيضا يتولى مسئولية شركة كبرى فى هذا المجال فحسب، ولكن لكونه خبيرا ذا نظرة ثاقبة لسوق الاقتصاد المصرى بصفة عامة، ولذلك تطورت شركة هايد بارك تحت قيادته تطورا كبيرا بل ستقود كيانا جديدا يستهدف المستثمرين وليس المطورين العقاريين والذين واجهت مشروعاتهم عثرات ومشاكل ليقوم الكيان الجديد FOUNDERS بحل تلك المشاكل سواء كانت تسويقية أو إنشائية أو حتى تمويلية فى بعض الأحيان باستخدام كافة خبرات وخبراء هايد بارك فى هذا المجال. وإلى نص الحديث الممتع مع واحد من أفضل المهندسين المتخصصين فى مصر:

 

  • ما موقف شركة هايد بارك الآن بالنسبة للمشروعات التى تقوم بتنفيذها؟

نقوم الآن باستكمال مشروع هايد بارك فى التجمع الخامس ويعتبر ثالث أكبر مشروع فى القاهرة الجديدة بعد مدينتى والرحاب، وبالنسبة للجزء السكنى أنجزنا حتى الآن خطوات كبيرة وتم تسليم وحدات فى مشروعين قبل موعدها بثلاثة أشهر ونركز هذا العام على الجزء الخدمى وافتتحنا أول مسجد بالمشروع وأول كلوب هاوس ووقعنا الآن عقد النادى الذى يقام على 168 ألف متر مربع وخلال الربع الأول من عام 2021 سيتم البدء فيه وهناك منطقة المطاعم التى كانت قد توقفت بسبب كورونا ونستهدف قبل نهاية العام الحالى افتتاحها وستكون أكبر منطقة مفتوحة فى التجمع الخامس على مساحة 40 ألف متر ويوجد بها مطاعم ومناطق لألعاب الأطفال.

واستهدفنا الحديقة الرئيسية للمشروع على مساحة 600 ألف متر ونستهدف افتتاح أول 100 ألف متر قبل نهاية العام الحالى بعد الانتهاء من الأعمال الإنشائية بها مثل الممرات والخراسانات، وفى شهر مارس المقبل سوف ننتهى من شبكة الرى والسوفت سكيب ونبدأ بعد ذلك فى أعمال الزراعات، ومع قدوم شهر يونيه المقبل سيكون لدينا أول 100 ألف متر مزروعة بالكامل وستكون نقلة حضارية كبيرة فى هذا المشروع، علما بأن الهايد بارك هذه هى التى استمد المشروع كله الاسم منها وهذا المشروع سيتم الانتهاء منه كاملا عام 2026.

 

  • حتى الآن تركيز شركة هايد بارك على مشروعها فى مدينة القاهرة الجديدة.. هل هناك توجه مستقبلى للخروج إلى مناطق أخرى؟

بالفعل سيكون هناك مشروع جديد فى مدينة 6 أكتوبر “تاونى Tawny ” ويقع فى موقع متميز فى قلب المنطقة السكنية بجوار نادى الجزيرة ومحاط بجميع الطرق الرئيسية من المحور، طريق مصر الإسكندرية الصحراوى وطريق الواحات وفتحنا باب الحجز به بالفعل، والانطلاق سيكون خلال فترة معرض سيتى سكيب وسيتم تنفيذه على مراحل مختلفة، كل مرحلة ستتضمن جزءا سكنيا وجزءا خدميا، ومن المقرر تسليم آخر مرحلة من المشروع فى عام 2024.

ويقع المشروع على مساحة 130 ألف متر مربع وتشغل المبانى مساحة 20% فقط من إجمالى مساحة المشروع وتم تصميم المبانى والمساحات على الطراز الحديث، وقد حرص المصممون على أن توجد مساحات خضراء فى منتصف جميع الوحدات حتى يتسنى لجميع الساكنين الاستمتاع بالطبيعة.

ويتكون مشروع “تاونى” من 216 فيلا مختلفة لتلبية جميع الأذواق، حيث تتميز وحدات المشروع بتنوع تصميماتها من فيلات منفصلة بمساحات 288 مترا، ومتصلة بمساحات تتراوح بين 240 و280 مترا ما بين تاون هاوس وتوين هاوس وفيلاتQuads  لتلبية الأذواق المتنوعة للعملاء حيث سيتم طرح الفيلات الـ Quads كمنتج جديد فى سوق العقارات المصرية.

ويحيط بمشروع “تاونى” العديد من المدارس؛ اللغات والدولية مثل “ليسيه، والألسن، ومدرسة الشويفات الدولية، والمدرسة الأمريكية الدولية، والمدرسة البريطانية الدولية” ويقدر حجم المبيعات المستهدف للمشروع بنحو مليارى جنيه.

 

  • هل هناك توجه معين فى شركة هايد بارك لتنوع أنشطتها وعدم الاقتصار على نشاط الاستثمار العقارى؟

بالفعل أنشأنا كيانا جديدا داخل هايد بارك أطلقنا عليه فاوندرز FOUNDERS وهى شركة مملوكة بالكامل لهايد بارك ولكنها شركة جديدة تستهدف التعامل مع الغير سواء مستثمرون غير عقاريين يملكون المال فقط أو الأرض، وسنقوم نحن بالتعاون أو الشراكة معهم لتقديم خدمات التطوير أو شخص آخر قام بالبناء ولكن لديه مشاكل فى المشروع سواء من ناحية التسويق أو مشاكل فنية إنشائية أخرى سنقدم له خبراتنا لعلاج المشاكل التى يعانى منها ونحن لا نستهدف مطورين عقاريين بل نستهدف المستثمرين الذين تنقصهم الخبرة العقارية وسنقوم من جانبنا بتقديمها لهم ومن الممكن أن يكون تعاوننا مع الغير سواء تسويق أو تنمية أو المساهمة فى الإنشاءات أو استشارى أو حتى ضخ أموال فى المشروع إذا كان مجديا وهذه الشركة تستهدف مناطق القاهرة والأقاليم.

وبالرغم من أننا نقوم الآن بإجراءات تأسيس تلك الشركة، فإننا حصلنا على أول عقد تشغيل لهذه الشركة قيمته 25 مليار جنيه كمبيعات تسويقية مستهدفة بالتعاون مع شركة “صبور” لصالح كل من البنك الأهلى المصرى وبنك مصر لتسويق 20 ألف وحدة سكنية مقامة بالفعل فى شارع الثورة بمصر الجديدة وهذا المشروع سيكون باكورة إنتاج هذه الشركة وهذا المشروع يتميز بأن وحداته مساحتها 120 مترا مربعا وتم الانتهاء من بنائها بالكامل وتم مد المرافق لها والقيمة البيعية للوحدة مليون جنيه.

 

  • ما تخطيطكم للمستقبل بعد الاستفادة من تداعيات فترة كورونا وما بعدها؟

بالتأكيد هناك تغيير كبير فى نمط الحياة أوجدته أزمة كورونا، حيث سيعتمد فى كثير من الأحيان على تكنولوجيا المعلومات وهذا سيفيد قطاع التطوير العقارى وجميع الشركات العقارية ستركز خلال المرحلة المقبلة على الديجيتال فى تعاملاتها مع الجماهير ونركز الآن فى هايد بارك على استحداث برنامج جديد يتيح للعميل أن يشاهد كافة تطورات العمل فى المشروع وفى الوحدات السكنية المعروضة عليه وهو جالس فى منزله وبذلك نسهل عليه اتخاذ القرار وسهولة الاختيار.

 

  • ما تخطيطكم للعام المقبل 2021؟ وهل هناك نية للتوجه لمناطق جديدة فى الصعيد أو الدلتا؟

أهم تركيز لنا فى العام المقبل 2021 سيكون مشروع 6 أكتوبر والشركة الجديدة فاوندرز ولكن هذا لا يمنع أننا كشركة تطوير عقارى أن يكون لنا اهتمام بمناطق متعددة على مستوى الجمهورية.

ومن خلال شركة فاوندرز الجديدة قمنا بزيارة عدد كبير من المدن الجديدة مثل دمياط الجديدة والمنيا الجديدة وسنقوم بزيارة سوهاج وقنا أيضا وبورسعيد ونتفاوض الآن على عقود عمل فى العديد من المناطق الجديدة لأننا نريد أن نركز على هذه المناطق كمجال عمل خصب للشركة الجديدة لأنها مناطق بكر وبها احتياج كبير.

 

  • ما أهم المزايا التى تتمتع بها شركة هايد بارك عن باقى شركات التطوير العقارى؟

تتمتع هايد بارك بالمصداقية لأننا نلتزم بكافة تعاقداتنا مع عملائنا ونعترف حقيقة بأنه كان هناك بعض المشاكل بشأن التسليم فى وقت ما وانتهت تماما، حتى خلال تباطؤ الأعمال بسبب تداعيات جائحة كورونا، عقدنا اجتماعات مع العملاء واتفقنا على تكثيف العمل بعد استقرار الأوضاع وقمنا بضخ أموال أكثر من أجل الالتزام بتسليم الوحدات فى الأوقات المتفق عليها ونحاول جاهدين الرجوع إلى المعدلات الطبيعية للعمل فى المشروع اعتبارا من ديسمبر أو يناير القادمين.

 

  • كيف ترى مستقبل السوق العقارية المصرية خاصة بعد الهزات التى لحقت بها سواء نتيجة التباطؤ فى حجم المبيعات أو تداعيات كورونا؟

بالتأكيد كشف الإصلاح الاقتصادى وتعويم الجنيه شركات كثيرة وظهرت المواقف المالية للعديد منها، وهناك شركات ونحن منها نجحت فى تخطى تلك المرحلة وبالرغم من تلك الهزة فإننا أصبحنا الآن نعمل فى سوق مستقرة نسبيا ولديها شفافية كبيرة فى أسعار الخامات، وأى مطور عقارى يستطيع الآن أن يحدد التكلفة الحقيقية لمشروعه ولو كنا فى نفس الظروف السابقة لما كان لدينا القدرة على مواجهة كورونا، وكل هذا كشف الشركات العقارية القوية والشركات الضعيفة، وأتوقع أن تشهد المرحلة المقبلة خروج العديد من الشركات ذات المراكز المالية الضعيفة من السوق العقارية لأنها ستعانى بشدة ولن تستطيع الاستمرار وهذا سيكون بمثابة إصلاح ذاتى للسوق العقارية.

 

  • هل السوق العقارية المصرية جاذبة للمستثمرين الأجانب وللشركات الأجنبية للاستثمار فيه؟

لدينا العديد من الشركات الخليجية التى تعمل وتستثمر فى السوق الآن وأتوقع قدوم المزيد خلال المرحلة المقبلة لأن احتياجات الشعب المصرى للسكن متزايدة ولم يتحقق له الاكتفاء الذاتى وجميع المعروض من السكن بكافة مستوياته تلبى نسبة بسيطة من الاحتياجات فى ظل الزيادة السنوية الكبيرة لعدد السكان، وتظل السوق المصرية جاذبة للشركات الأجنبية للاستثمار فى مصر والتباطؤ الذى تشهده الآن متوقع مثله مثل أى صناعة أخرى تشهد نشاطا فى بعض الأحيان وتباطؤا فى أحيان أخرى.

 

  • كيف تنظر إلى مستقبل الساحل الشمالى فى ظل مدينة العلمين الجديدة؟

مدينة العلمين الجديدة غيرت طبيعة الساحل الشمالى كله وستصبح تلك المنطقة منطقه جذب سياحى ضخمة جدا وستكون أول خطوة لتنمية وتعمير تلك المنطقة لتعمل طوال العام، وتخطيط العلمين الجديدة تم وفقا لأحدث مستوى تخطيط للمدن الساحلية السياحية حيث تمت إقامة ثلاثة فنادق فيها وهناك فندق رابع يتم تجهيزه الآن أيضا، وهذا هو التخطيط السليم لجعل هذه المنطقة منطقة جاذبة للسائحين وتوفير كافة احتياجاتهم، ومن الممكن أن يكون هناك تدعيم لفكرة تصدير العقار لعدد كبير من هؤلاء السائحين وشراء عقار فى تلك المنطقة التى تتوافر لها مزايا ليس لها مثيل فى أوروبا ودول الشرق الأوسط، وهذا حدث فى مدينة الغردقة حيث استوطن عدد كبير من السائحين الذين زاروا المدينة وأعجبوا بها وكانت الخطوة التالية التفكير فى شراء وحدات سكنية فيها.

عن Economist2egy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*