الرئيسية / تقارير وتحليلات / ما أهمية التوريق للاقتصاد المصرى؟

ما أهمية التوريق للاقتصاد المصرى؟

فاطمة إبراهيم
بعد انتهاء الاكتتاب فى أكبر عملية توريق فى تاريخ السوق المصرفية المصرى بقيمة 10 مليارات جنيه، ماهو تعريف التوريق؟ ولماذا ينشط التوريق فى هذه الفترة؟ وما تأثير ذلك على الاقتصاد المصرى؟
أكد المصرفيون أن التوريق يعنى تحويل القروض إلى أوراق مالية قابلة للتداول، أو هو تحويل القروض من أصول غير سائلة إلى أصول سائلة، أى تحويل الديون من المقرض الأساسى إلى مقرضين آخرين عن طريق شركات الرهن العقارى أو عن طريق البنوك.
وقالوا لـ”الإيكونوميست المصرية” إن التوريق له تأثيرات إيجابية على الاقتصاد حيث يوفر السيولة للشركات لإنشاء خطوط إنتاجية جديدة، وتوفير فرص عمل، وزيادة معدلات نمو الناتج القومى .
كما أن عملية إصدار سندات التوريق بقيمة ديون الشركات للبنوك وطرحها فى سوق المال توفر مزايا عديدة منها تقليل عبء الاقتراض على الهياكل المالية لهذه الشركات بتحويل قروضها قصيرة الأجل إلى ديون متوسطة وطويلة الأجل من خلال سندات تطرح بأسعار فائدة تقل بكثير عن فائدة الإقراض المصرفية فضلا عما يوفره التوريق من تنشيط لجانبى العرض والطلب فى سوق الأوراق المالية أى زيادة الأدوات المتداولة فى السوق الثانوى .
وتوقع حمدى عزام نائب رئيس مجلس إدارة بنك التنمية الصناعية أن يشهد نشاط التوريق رواجا خلال الفترة المقبلة، لاسيما مع نمو الاقتصاد، مشيرا إلى أنه أحد الآليات لتوفير السيولة للشركات لتنفيذ المشروعات الاستثمارية، وتلجأ إليه الشركات التى لديها استحقاقات مالية لدى الغير قتقوم بتحويل هذه الاستحقاقات إلى سندات وبيعها فى سوق الأوراق المالية بهدف الحصول على قيمتها فور إصدارها مما يتيح للشركات المصدرة توفير سيولة تمكنها من التوسع فى أنشطتها الإنتاجية، ودون تحميل ميزانيتها مصروفات تمويلية مثل الاقتراض البنكى.
ولفت عزام إلى أن التوريق وسيلة لتنشيط الاقتصاد، ورواج نشاط التوريق يكون مكملا لمبادرات البنك المركزى لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، ومبادرة اشترى المنتج المحلى، وتأجيل سداد الأقساط، ورفع الحد الأقصى للقروض الاستهلاكية لنسبة 50% من دخل الفرد، فكل هذه المبادرات لتحفيز الاقتصاد وتنشيطه .
ونوه نائب رئيس مجلس إدارة بنك التنمية الصناعية إلى أن التوريق ينقسم إلى نوعين من حيث الضمان حيث يتم التوريق بضمان أصول ثابتة يصدر فى مقابلها سندات التوريق، أو يتم بضمان متحصلات آجلة، مشيرا إلى أن نشاط التوريق ينشط مع انخفاض سعر الفائدة.
فيما أكد طارق متولى نائب العضو المنتدب ببنك بلوم سابقا أن انتعاش نشاط التوريق حاليا يعود إلى انخفاض سعر الفائدة، وأن الاقتصاد المصرى فى مرحلة نمو، منوها إلى أن التوريق عبارة عن تحويل أوراق مالية مستحقة فى وقت آجل إلى كاش، فمثلا شركة تبيع منتجات منزلية بالتقسيط، فتبيع محفظة الأقساط لجهة لتوفير السيولة اللازمة لها وتعيد دورتها فى الاقتصاد المصرى.
وقال متولى أن التوريق أحد الأدوات المهمة لخلق تدفقات نقدية للشركات بسعر فائدة جيد، وتقوم الشركة بدورة اقتصادية جديدة، وخلق مشاريع إنتاجية جديدة، وزيادة فرص العمل، فهو يساعد على توفير سيولة على أصول غير منتجة، وكلما نشطت عمليات التوريق دل ذلك على نمو الاقتصاد .
ومن مزايا عمليات التوريق تقليل أعباء الاقتراض على المقترضين بتحويل قروضهم من قروض قصيرة الأجل إلى متوسطة وطويلة الأجل من خلال إصدار سندات بسعر اقل من فائدة القروض المصرفية مما يساعد المقترضين على تحسين ظروفهم المالية .
كما تساعد سندات التوريق على حل مشكلة الديون المتعثرة وعدم تكوين مخصصات ديون مشكوك فى تحصيلها التى عادة تقوم البنوك بتكوينها، كما يساعد التوريق على تحسين السيولة وأسواق الائتمان ويستطيع أن يزيد وفرة الائتمان للمقترضين ويمكن أن يمنحهم فرصة الحصول على رؤوس أموال بتكلفة منخفضة، كما يمد المستثمرين بالمدى المناسب لاستثماراتهم .
ويساعد التوريق أيضا على تخفيض مخاطر التمويل وتكلفة الاقتراض بخلاف طرق التمويل التقليدية.
وكان البنك الأهلى المصرى والبنك العربى الأفريقى الدولى قد قاما بإغلاق الاكتتاب الخاص بسندات توريق شركة التعمير للتوريق- الإصدار الرابع والمدعومة بمحفظة الحقوق المالية التابعة لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وبلغت القيمة الإجمالية للعملية 10 مليارات جنيه مما يجعلها أكبر عملية توريق فى تاريخ السوق المصرفية المصرية.
وتولى البنك العربى الأفريقى الدولى دورالمستشار المالى ومدير الإصدار والمنسق العام وضامن التغطية ومروج الاكتتاب وذلك مع كل من البنك الأهلى المصرى، والبنك التجارى الدولى، وبنك التعمير والإسكان.
وشارك فى الاكتتاب مجموعة من المؤسسات المالية المرموقة الدولية والمحلية مثل البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية EBRD، وبنك الأهلى QNB، والتجارى وفا بنك ايجيبت، وبنك قناة السويس.
وقال هشام عكاشة رئيس مجلس إدارة البنك الأهلى المصرى إن نجاح الاكتتاب فى عملية التوريق يعكس الثقة فى الاقتصاد المصرى بشكل عام وفى استقرار مناخ الاستثمار فى مصر بشكل خاص وعلى فاعلية خطط الدولة فى دعم معدلات النمو، وذلك على الرغم من الظروف الاستثنائية التى يمر بها العالم بأكمله والتى أثرت تأثيرا مباشرا على الاقتصاد العالمى، وهو ما يعد دليلا على قوة الجهاز المصرفى المصرى وقدرته على ترتيب مثل تلك العمليات الكبرى.
وأضاف عكاشة أن هذا الإصدار يعد دليلا على قدرة البنك الأهلى المصرى والبنوك المشاركة فى العملية على تحمل المسئولية فى دعم وتمويل التكلفة الاستثمارية لمشروعات البنية التحتية القومية والتى تؤثر بشكل فعال على مساندة الاقتصاد الوطنى.
فيما قال يحيى أبو الفتوح نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلى المصرى إن عملية التوريق وطرح تلك السندات استهدفت تمكين هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة من دعم تطوير المناطق العمرانية الجديدة ومدن الجيل الرابع ومنها العاصمة الإدارية الجديدة ومدينة العلمين الجديدة وهو ما سيساهم بشكل كبير فى خلق فرص عمل جديدة وتحسين جودة الحياة ودعم خطط التنمية فى مصر وكذا تخفيف حدة التكدس السكانى بالمناطق الأكثر ازدحاما فى مصر والذى يعد أحد أهم استراتيجيات الدولة ورؤية مصر 2030 .
ويأتى هذا الإصدار ليؤكد على أهمية عمليات التوريق بالنسبة لقطاعات كثيرة مثل التطوير العقارى والتمويل الاستهلاكى فى توفير مصدر من مصادر التمويل بتكلفة مناسبة.
من جهته، صرح شريف علوى العضو المنتدب ونائب رئيس مجلس الإدارة بالبنك العربى الأفريقى الدولى بأن الإصدار يأتى ليؤكد أهمية عمليات التوريق كمصدر من مصادر التمويل الهامة، وعلى الرغم من ظروف العمل الصعبة نتيجة جائحة فيروس الكورونا فإن التعاون المثمر بين فريق العمل نجح فى تذليل كافة الصعاب ليخرج الإصدار إلى النور.
وقام البنك العربى الأفريقى الدولى خلال عام 2019 وحتى تاريخه بالمشاركة والترتيب فى 15 إصدار سندات توريق بإجمالى مبلغ 28 مليار جنيه مصرى .
وافقت 8 بنوك محلية على المشاركة فى تغطية الاكتتاب الخاص بطرح سندات هيئة المجتمعات العمرانية، بقيمة تبلغ 10 مليارات جنيه تقريبا، على ثلاث شرائح 36 و60 و84 شهرا.
واعتمدت الهيئة على تلك السيولة فى تمويل توسعات مدن الجيل الرابع وعلى رأسها العاصمة الإدارية الجديدة، والعلمين الجديدة، والمنصورة الجديدة، والفشن الجديدة، وأخميم الجديدة .
وكانت هيئة المجتمعات العمرانية قد حصلت على موافقة مجلس الوزراء خلال شهر مايو من العام الماضى، بشأن برنامج توريق بقيمة 20 مليار جنيه، وتم إصدار 6 مليارات خلال يونيو 2019، تلاها توريق بقيمة 4 مليارات جنيه أخرى، إدارة بنك مصر وشركة ثروة كابيتال، ثم التوريق الجديد بقيمة 10 مليارات جنيه .
ومن عمليات التوريق التى تمت خلال العام الجارى أول عملية إصدار سندات توريق لصالح شركة تنمية لخدمات التمويل متناهى الصغر التابعة للمجموعة المالية هيرميس البالغ إجمالى قيمتها 545 مليون جنيه ويتكون الإصدار من شريحة واحدة تستهلك على 12 شهرا .
وكذلك إصدار سندات توريق لمجموعة راية القابضة لصالح 3 شركات تتمثل فى شركة راية للإلكترونيات وأمان للخدمات المالية وأمان للتمويل المتناهى الصغر، البالغ إجمالى قيمتها 562 مليون جنيه، ويتكون الإصدار من 4 شرائح تستهلك على 6 و9 و12 و36 شهرًا .

عن Economist2egy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*