الرئيسية / بورصة / روشتة الخبراء للاستثمار فى البورصة

روشتة الخبراء للاستثمار فى البورصة

ولاء جمال
نصح خبراء أسواق المال، مستثمرى البورصة المصرية باستغلال الوقت الراهن للاستثمار فى السوق، لاسيما فى الأسهم المتمثلة فى قطاع التكنولوجيا.
وأضاف الخبراء أن أسعار الأسهم مغرية، فى ظل فيروس كورونا لذلك لابد من استغلال هذه الفرصة.
وقال محمد سعيد خبير أسواق المال، إنه على الرغم من تأثير فيروس كورونا السلبى على البورصات العالمية وخاصة المصرية، سنجد أن هناك بعض القطاعات التى بدأت ترتفع وأصبحت من أكثر القطاعات الجاذبة للاستثمار، وأهمها قطاع التكنولوجيا الذى أصبح يتنامى وتتدفق عليه استثمارات جديدة لذلك أصبح من أهم القطاعات خلال الفترة الراهنة.
وطالب سعيد بضرورة الاستثمار فى قطاع التكنولوجيا الذى أصبح يلعب دورا حيويا فى زيادة معدلات تماسك الدول أمام انتشار الفيروس السريع، موضحا أن قطاع التكنولوجيا سيعيد تشكيل الخريطة الاستثمارية لمختلف القطاعات الاستثمارية.
وفى سياق متصل، أكد محمد شعراوى خبير أسواق المال أن البورصة لابد أن تستثمر الأجواء الراهنة والقرارات التى اتخذتها الحكومة لمواجهة فيروس كورونا لبث الثقة فى نفوس المستثمرين، موضحا أن قرار الحكومة بخفض الفائدة بنحو 3% قرار جيد للبورصة المصرية لأنه يمكن أن يلعب دورا هاما خلال الفترة الحالية فى التشجيع على الاستثمار فيها.
وأضاف أن عملاء البنوك سيتجهون بفعل هذا القرار إلى البحث عن بديل استثمارى آخر كالاستثمار فى البورصة خاصة وأن أسعار الأسهم مغرية، كما أن الفائدة الحالية فى البنوك أصبحت غير مجدية لأصحاب المدخرات.
من جانبها، أعلنت إدارة البورصة المصرية عددا من الإجراءات أهمها تخفيض عدد ساعات التداول تماشيا مع ساعات حظر حركة المواطنين واتساقا مع مواعيد عمل البنوك الذى نظمها البنك المركزى، وإلزام السماسرة بعدم الحضور إلى “الكوربية” لتجنب التجمعات، وإلغاء العمل بآلية الإيقاف المؤقت للتداولات فى حالات الصعود وذلك اتساقا مع أفضل الممارسات العالمية فى هذا الشأن.
وسيتم تطوير شركة مصر لنشر المعلومات نظام “E-Magles” لتمكين الشركات من عقد اجتماعاتها إلكترونيا لاستمرارية العمل والنشاط، وتطوير أنظمة ربط بين قطاعات العضوية والتمويل بالبورصة مع أطراف السوق لاستمرارية عملهم عن بعد، بالإضافة إلى تطوير أنظمة إلكترونية مكنت موظفى البورصة من مزاولة مهام عملهم عن بعد وعدم التقييد بالحضور للمكتب وذلك تفعيلا لتوجهات الحكومة بتقليل التجمعات للحد من انتشار الفيروس المستجد، حيث يعمل حاليا أكثر من 60% من موظفى البورصة عن بعد بنفس السرعة والكفاءة المعتادة.
وأشارت إدارة البورصة إلى أنه سيتم أيضا تطوير كافة الأنظمة المساعدة للتداول والتى سمحت بتقديم عدة خدمات عن بعد كنظام إدارة المستثمرين”تكويد العملاء” ونظام العضوية الإلكترونى والملاءة المالية ونظام الحسابات المجمعة “OMNI “، والتنسيق مع الرقابة المالية لتبسيط إجراءات شراء الشركات أسهم خزينة، والذى جاء بمقترح من مجلس إدارة البورصة لتعديل قواعد القيد اعتمدته الهيئة تلاه تعديل الإجراءات التنفيذية من قبل مجلس إدارة البورصة الذى اعتمدته الهيئة، بالإضافة إلى السماح لشركات السمسرة بتلقى أوامر العملاء من خلال البريد الإلكترونى أو الرسائل النصية باستخدام تطبيقات الهاتف المحمول، و السماح للسماسرة تنفيذ عمليات التداول سواء بيع والشراء من المنزل.

عن Economist2egy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*